مصر وأهل البيت عليهم السلام

الجمعة, 20 مارس 2015
1732
لاحظت في بعض أحاديث مدح الشام تعابير تشبه مفاهيم الإسرائيليات وتعصبات اليهود . ثم رأيت أن بعض هذه الأحاديث لايكتفي بمدح الشام حتى يذم الحجاز والعراق ومصر . وقد انتقد السيوطي وهو محدث واسع الإطلاع ، المحدثين بأنهم ضعَّفوا بعض الأحاديث الصحيحة التي تمدح مصراً ، تحكُّماً وهوىً ! ثم رأيت أن أئمة أهل بيت النبوة (ع) ردوا عدداً من أحاديث مدح الشام ، وكان ردهم أحياناً شديداً ، كأنه رد عدوان على الإسلام ! وعندما تتبعت مصدر أحاديث الغلو في مدح الشام ، وجدت أن ناشرها كعب الأحبار وتلاميذه ، وحامل رايتها معاوية وأعوانه . لذا قررت التوقف في كل حديث يمدح بلاد الشام وأهلها ، وحتى بيت المقدس وأهله ، حتى يثبت من طريق ليس فيها رائحة اليهود وبني أمية . وكان آخر ما صادفته في الموضوع من أحاديث أهل البيت (ع) حديث صحيح لعلي (ع) يفضل فيه مصر وأهلها على الشام وأهلها ! فتعجبت منه وأهديته الى صديق عزيز من علماء مصر، هو السيد محمد عامر حفظه الله ، فطلب مني بقية أحاديث أهل البيت (ع) في الموضوع ، فأهديت له ما تيسر منها . فعاودني قائلاً إن أصدقاءنا قالوا إن هذا الموضوع يحتاج الى كتابة بقلمك ، خاصة وأن مصر تنفست بثورتها عَبَق الحرية ، وهو عبق أهل البيت (ع) . فأجبت طلبه بكتابة هذا الموضوع ، آملاً أن يكون فيه خدمة للعلم ، ورضاً لله تعالى ، ورسوله وأهل بيته الطاهرين ، صلوات الله عليهم .