جواهر التاريخ - الجزء الثالث

السبت, 21 مارس 2015
2385
سيرة الإمام الحسن عليه السلام وتسلط بني أمية ومواجهة أهل البيت عليهم السلام لخططهم هذا هو المجلد الثالث من جواهر التاريخ وهو يتضمن تاريخ مرحلة انهيار الأمة في أيدي بني أمية ، مرحلة خلافة الإمام الحسن عليه السلام واضطراره الى التنازل عن الحكم لمعاوية ، وإعلان معاوية انتهاء الحكم الإسلامي وقيام الأمبراطورية الأموية ، كما يتضمن عرضاً لنشاط الإمام الحسن وأئمة أهل البيت عليهم السلام في مواجهة خطط معاوية وبني أمية المعادية للإسلام ! وقد أفضنا في دراسة شروط الصلح بين الإمام الحسن عليه السلام ومعاوية ، وفي نشاط الإمام في العشر سنوات التي عاشها بعد الصلح ، خاصة مقاومته لخطط معاوية الثقافة والسياسية ، وفصلنا أحداث شهادته عليه السلام ، وبحثنا بمناسبة منعهم دفنه عند جده المصطفى صلى الله عليه وآله الملكية الشرعية للحجرة النبوية الشريفة ، وأثبتنا أنه صلى الله عليه وآله دفن في بيته ولم يدفن في بيت عائشة كما زعموا . ثم بحثنا فعاليات معاوية بعد قتله للإمام الحسن عليه السلام لأخذ البيعة ليزيد واختراعه له غزوة القسطنطينية ليعطيه صفة مجاهد ، كما اخترع لنفسه غزوة قبرص ! وبما أن منهجنا أن لا نتوسع فيما كثرت فيه الكتابة ، فقد اكتفينا بعرض الهوية الشخصية والسياسية ليزيد ، ونقاط عن جرائمه الكبرى في فاجعة كربلاء ، ووقعة الحرة في المدينة ، وضربه الكعبة بالمنجنيق بالأحجار وقنابل النفط ! واكتفينا من سيرة الإمام الحسين عليه السلام بمواقفه مع معاوية ، وتأثير شهادته عليه السلام في ضمير الأمة ومسارها ، وتأثيرها في سقوط الحكم الأموي ، وأرخنا لظاهرة معاوية بن يزيد الذي أعلن تشيعه ، وعمل لنقل الخلافة الى الإمام زين العابدين علي بن الحسين عليهم السلام فقتله بنو أمية . وبعد الحديث عن سقوط الدولة الأموية الأولى وانتهاء آل أبي سفيان ، استعرضنا قيام الدولة الأموية الثانية بقيادة مروان وأولاده ، وكيف واجه الإمام زين العابدين عليه السلام خططهم التحريفية ، ومنها تبنيهم للإسرائليات وبناؤهم مسجد الصخرة في القدس بناء أفخم من بناء المسجد الحرام ، ونقلهم حج المسلمين إليه بدل الكعبة !